الرئيسيةتقارير وتحقيقات

بعد حوادثه المتكررة .. أهالي العشي يطالبون بتغيير مسار الديكوفيل .. ومجلس المدينة: “في خطوط حمراء منقدرش نقرب لها”

منذ عدة أيام إستقيظ أهالي العشي، فزعين علي كارثة تتكرر في مثل هذه الأيام من كل عام وهي إنقلاب عربة قطار “الديكوفيل” علي أحد مواطني القرية، تجمع العشرات من الأهالي علي صرخات مدوية لشخص يرقد تحت عربة القطار ويتأوه من شدة الالام، والهلع يملأ قلوبهم والتساؤلات تبدو وجوههم ” ياتري الدور الجاي هيكون علي مين فينا؟”.
ففي موسم حصاد القصب الذي يستمر من شهر ديسمبر وحتي يونيو سنوياً تتجدد مخاوف أهالي قرية العشي الواقعة شمالي محافظة الأقصر، من وقوع حوادث الديكوفيل الذي يمر بمنتصف الكتلة السكنية علي قضبان متهالكة، ما يعرض حياة الصغاروالكبار للخطر.

يقول محمد العشاوى – أحد أبناء القرية، أن قطار الديكوفيل يمر بمنتصف كتلة سكنية تبلغ حوالي ١٥ ألف مواطن، منها حوالي 8ألاف يعيشون في ذعر بسبب مرور القطار يومياً وسط منازلهم فهم أكثر عرضة للحوادث خلال فترة “كسر القصب”، موضحاً أن خط الديكوفيل متهالك لقدمه غير أنه به منحنيات ما يجعله يفاجيء الماره لظهوره فجأه علي القضبان الحديدية.
ويؤكد العشاوي تقدمت بصفتي “محام”، بإنذار علي يد محضر لمصنع سكر قوص بمحافظة قنا، للمطالبة بتحويل وتغيير خط سير قطار القصب “الديكوفيل” من الكتلة السكنية لتكرار وقوع الحوادث طوال فترة الحصاد.


ويضيف العشاوي أنه، في عريضة الإنذار للمصنع التي قدمها لمحكمة مركز الأقصر قال: “لقد وقعت عدة حوادث منذ انطلاق موسم حصاد القصب ونقله عبر قطار القصب “الديكوفيل” في قرية العشي التابعة لمدينة الزينية شمالي محافظة الأقصر، حيث شملت انقلاب عربات أحد القطارات، وكذلك إصابة مواطنين إثر تلك الحوادث في مشهد متكرر كل عام في تلك الفترة حيث يمر القطار بين المنازل في المنطقة السكنية بالقرية ويعرض حياة الأطفال والكبار للخطر”.


ويتابع متأثراً، هذا المشهد العبثي الأليم يحمل بين طياته دلالات عديدة، منها إهمال جسيم وعدم اكثراث من الجهات المعنية داخل مركز ومدينة الزينية لما يدور من خطر محقق قد يؤدى إلى أزهاق أرواح المارة والأهالى المقيمين بجانب خط سير القطار وطلاب المدارس، لاسيما وأن قطار “الديكوفيل” يمر داخل الكتلة السكانية، بالإضافة إلى تعطل حركة سير المرور وتلف محصول القصب”.

ويقول كرم حجاج – مزارع، أن محصول القصب يتعرض للسرقة والتلف خلال مرور قطار الديكوفيل وسط المنطقة السكانية بسبب أن السكان يسرقونه من العربة اثناء مرور القطار ما يؤدي إلي ضياعه فالأفضل أن تقوم شركة السكر بنقل خط الديكوفيل إلي خارج الزمام حفاظاً علي محاصيلنا من الضياع وأرواحنا من الهلاك، مع توفير وسيلة نقل للقصب سهلة وغير مُكلفة.

ويوضح عبدالمحسن ربيع – رئيس مجلس مدينة الزينية، أن مطلب أهالي القرية بتحويل خط الديكوفيل خارج الكتلة السكنية هذا شأن مصنع سكر قوص وليس من اختصاص مجلس المدينة فمجلس المدينة لا شأن له بخطوط الديكوفيل وانما هي تابعة لشركة السكر، مؤكداً انه لم يتلقي من الأهالي أي طلب بذلك وانما فوجئ بهذا المطلب منتشراً عبر مواقع التواصل الإجتماعي علي السوشيال ميديا.

ويتابع ربيع قائلاً أنه علي الأهالي التوجه إلي محافظ الأقصر بطلب رسمي ومن ثم مخاطبة مصنع السكر للنظر في هذا الشأن لأنه هو الذي سيتحمل التكلفة إذا تم نقل الخط، غير ان المكان البديل الذي أقترحه الأهالي تابع للري.

ويضيف رئيس المدينة قائلاً: “في حاجات خط أحمر لازم نتعامل معاها بهدوء” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق